التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
.
الطب دور الإيمان في العلاج والتخلص من الاكتئاب

لم يشمل الدكتور فرانكل الايمان في كتابته من طريق إيجاد المعنى للحياة، ولكننا، في هذا الكتاب نودّ أن نضيف سبيلاً آخر للمعنى، لأن الإيمان مهم جداً بالنسبة للمتدينين وأصحاب العقائد الفلسفية الروحانية.

إن لمعظم الأديان محور مركزي فحواه أن الاعتقاد بقوة عظمى واتباع طقوس روحانية هي الطريق الأولي لإعطاء التوجه والهدف لهذه الحياة، وفي الوقت عينه، يجد أناس آخرون من ذوي الأرضية الدينية أن إصابتهم بالاكتئاب يبدو أنها توهن من رابطتهم بالله.

وفي بعض الحالات تنقطع هذه الرابطة تماماً. فهم كانوا يتضرعون إلى الله ليخلصهم من الإكتئاب ثم وبصورة معاكسة يستنتجون أن الله لم يعد يستمع لشكواهم، وقد يغتاظون من الله أو يصبحون تعبين وضجرين لدرجة أن يتذرّعوا بأنهم لا طاقة لهم أو رغبة في حضور الممارسات والطقوس الدينية أو الانخراط بأية ممارسة روحانية.

كان شوون مغتاظاً من معتقده ولم يكن غيظه وليد الساعة، وإنما يرجع للوقت الذي فقد فيه أخاه في حادث السيارة، وهو في عمر السابعة عشرة، فكان يُسائل ربّه كيف يسمح وهو ربّ الحبّ والمحبة لهذه الفاجعة أن تحصل، ومع أنه استمر في الذهاب إلى الكنيسة وبشكل منتظم وكان يجد بعض المواساة في الخطب والطقوس الدينية، إلا أن جزءاً من حياته الروحانية قد شُلَّ وفقد فيه الإحساس منذ أن فقد أخاه، والآن أصبح شوون أكثر اضطراباً بعد إصابته بالنوبة حيث راجعه الإحساس بأن الله لم يعد يهتم لأمره، وبأنه قد أهمل أو استبعد، وراح يفكر بأنه من غير العدل أن يواجه مأساة جديدة تحدد حياته فيما يحس أنه لا يزال في منتصفها، بحيث قد لا يعيش ليرى أحفاده، أو ليقضي أياماً أخرى مع زوجته، أو تكون له فرصة أن يتمتع بتقاعده.

وعندما ازدادت حالة الاكتئاب لدى شوون، أخذ يقلّل من زياراته المنتظمة للكنيسة وزاد بعده عن معنى الإيمان الذي كان أحد عوامل سكينته في الماضي.

 

كانت هذه التغيرات تبدو طبيعية لشوون. فقد تمكن منه الاكتئاب حتى أخذت عُرى العناصر المفتاحية في حياته بالتراخي والوهن.

في كتابه المعنون: عندما تحصل الأشياء السيئة للناس الطيبين (When Bad Things Happen to Good People) كتب رابي هارولد كشنر (Rabbi Harold Kushner) من خلال تجربته العميقة بعدما فقد ولده الصغير بسبب مرض نادر، أنه استنتج من خلال دراساته وعمله مع الآخرين بأن الأشياء السيئة تحصل وتصيب الناس الخيّرين. "إنها إرادة الله"، فقد أخبر كشنر الناس أنه من غير المعقول أن تتوقّع أن إرادة الله تحمينا من الأمراض، وقوى الطبيعة، أو من اعتداء الآخرين، وبديلاً من ذلك اقترح كشنر أن ننظر إلى الله كمصدر للحب والعطاء.

إن الاقتناع بهذه النظرة تساعد الناس على التوقف عن ملامة الله أو ذواتهم على سوء الطالع وبالتالي على احتضان حس المعنى في الاعتقاد الديني وفي ممارسته.

كان الأجدى لشوون أن يستمع لرسالة كشنر، ويبدو أن صديقه المصاب بالـMS  كان على علم بها. كان صديقه راي يستمع إلى كلام شوون عندما كانا يجتمعان على فنجان قهوة حينما أدرك أن الغضب، والاستياء، واللوم كانت تحجب قدرة شوون على إيجاد معنى لحياته.

 

لذلك أحضر راي نسخة من كتاب كشنر عندما تحصل الأشياء السيئة للناس الطيبين وأهداها لشوون ليقرأها. كذلك اقترح راي أن يتكلّم شوون مع راعي أبرشيته ليعزّز صلته الروحية بالكنيسة. بدت هذه التوصيات جيدة من صديق يعزه شوون.

حينما بدأت حكمة كتاب كشنر في كسر الحواجز وجعل شوون أقرب إلى الله (مع محاولاته الكلام مع راعي أبرشيته للتعبير عن مخاوفه ومصاعبه)، أخذت حياة شوون الروحانية بالنمو والإثمار. شعر شوون بحسّ أعظم من السلام حيال ما فقده في الماضي، وأخذت معتقداته الروحانية تهيّىء لأساس من المعنى فيما هو ينظر إلى المستقبل.

إن إيجاد طريقة تخلصك من الغضب أو البعد عن الله هي طريق سالكة لبناء معنى من خلال الإيمان. فإن كنت ممن يؤمنون بدين معيّن وأصبحت في نقطة لم تعد هذه الاعتقادات مجدية ولا تعطيك من المعنى الكثير، فقد يفيدك أن تسترشد بإمام روحاني مثل راعي الأبرشية أو القسّ، أو الراباي، أو الإمام. فمعاً بالإمكان استكشاف معالم الطريق التي تقودك إلى حياة روحانية تعد المصدر الأساس للمعنى والهدف في الحياة.