التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
الهندسة الكتابة الطباعية المنفصلة مقابل الكتابة المتصلة

الكتابة الطباعية المنفصلة مقابل الكتابة المتصلة (Printing vs. Cursive Writing). اعتاد الكثير من المهندسين الكتابة الطباعية (المنفصلة الحروف) بدلاً من الكتابة المتصلة. وهذه الممارسة، التي امتدت غالباً إلى كتابة الرسائل الشخصية وبطاقات التهنئة، تعود أصولها في الواقع إلى أنه، قبل الحواسيب، كان على طلاب الهندسة دراسة مادة الرسم الميكانيكي التي تعلموا فيها أن يسموا رسومهم بسلاسل متجاورة من الحرف، وكان عليهم أن يستخدموا أحياناً دليل توضيع الحروف بسبب متطلبات الدقة والتجانس الصارمة. واستمرت عادة الكتابة المنفصلة في مواد دروسهم الأخرى في منهاج الهندسة، وأصبحت الكتابة المنفصلة طبيعية وسريعة مثلها مثل كتابة النسخ. ومع دخول الرسم باستخدام الحاسوب، لم يعد متوقعاً من طلاب الهندسة تطوير مهارتهم في الكتابة اليدوية ورسم الحروف، وهكذا فقد أصبحت ممارسة المهندسين للكتابة المنفصلة لكل شيء يكتبونه فناً زائلاً.

عندما كان الرسم الهندسي يدوياً وينفّذ بالحبر الهندي المصنوع من السنام (سخام المصابيح)، لم يكن ينظر عموماً لكتابة الحروف يدوياً على أنها منتظمة بما يكفي كلمسات أخيرة. وفي هذه الحالة، فغالباً ما كان لأي كلمة أو رقم لتذييل أو إكمال الرسم أن يكتب باستخدام آلة ليروي للحروف (Leroy Lettering Set). والأصل في الآلة أنها ناسخة، تتألف من ثلاث أذرع معدنية تحمل في أسفلها عدداً من الإبر، ولصقت في أعلاها مقابض تمكن من نقل الحركة لكل الأجزاء. والآلة النمطية تضم قوالب مختلفة، يبدو كل منها على شكل مسطرة حُفرت فيها حروف الأبجدية والأرقام، كل منها مشدّد بثلم على طول مسطرة القالب. كانت عملية النسخ تجري بوضع ما كان يسمى إبرة الذيل في الثلم المستقيم ووضع الإبرة الناسخة على الحرف أو الرقم المطلوب. وبتحريك الإبرة على رسم المحرف المختار سيتم نسخه على الرسم بواسطة قلم الساق الثالثة للأداة. كان استخدام آلة ليروي من دون تلطيخ يحتاج إلى بعض الممارسة؛ ولكن عندما يتقن المرء استخدامها يمكنه الوصول فعلياً إلى طباعة ممتازة. وكل قالب يقابل محارف بأحجام وأنماط مختلفة – بما في ذلك الحروف المائلة - التي تمكّن كل طالب هندسة مبتدئ أو رسّام من إنتاج كلمات وأرقام متناسقة تماماً ومرصوفة بدقة وبخفة ورشاقة.

 

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل