التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية نظرية قيمة العمل في بناء مجتمع السوق

تحدث خبراء في الاقتصاد السياسي الكلاسيكي، مثل دايفد ريكاردو عن نظرية قيمة العمل (Labour Theory) لتفسير السعر على المدى البعيد، وطوّرها بعد ذلك كارل ماركس (الذي استخدمها لشرح الميزة المتوسعة للثروة في الرأسمالية (مراجعة الفصل 3)؛ وتركز نظرية قيمة العمل على عوامل محددة للقيمة في إطار الإنتاج. القيمة هنا هي خاصية موضوعية للسلع منفصلة عن سعرها في السوق. يقول ماركس إن قيمة السلع تعكس خاصيةً مشتركةً، فالخاصية التي تتشاركها كلّ السلع هي أنها من إنتاج عمل البشر (Marx 1976 [1867], ch 1). ويختلف وقت العمل المستغرق لإنتاج سلعة ما باختلاف نوع الماكينات المستخدمة، ومدى شدّة العمل وطريقة تنظيم عملية العمل.

اليوم، تأتي نظرية القيمة الأكثر تأثيراً من الاقتصادات الكلاسيكية الجديدة. إذ ركّز خبراء الاقتصاد الكلاسيكيون الجدد على عمليات التبادل وتفضيل المستهلك لتطوير نظرية تفضيل ذاتية للقيمة. فحين ركّز ماركس وخبراء الاقتصاد السياسي التقليدي على العمل في الإنتاج كمصدر للقيمة، تقول الاقتصادات الكلاسيكية الجديدة إن قيمة السلعة تنعكس بشكل كامل بسعرها في السوق.

إذاً، بالنسبة لخبراء الاقتصاد الكلاسيكي الجديد، القيمة كشأن السعر، ليست ميزةً موضوعيةً لعملية الإنتاج بل تنبع من رغبات الناس الذاتية وتوفّر السلع لتلبيتها. من هنا، المياه زهيدة الثمن لأنها متوفرة بكثرة والماس ثمين لأنه نادر. ومع وضع المستهلك نصب عينيه، استند الاقتصادي الكلاسيكي الجديد ليونيل روبنز(Lionel Robbins)  (1945) إلى فكرة الندرة واستخدمها لشرح "المشكلة" المركزية في الاقتصاد.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل