التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
.
الكيمياء تركيب الذرة

تتكون الذرات من جسيمات صغيرة جداً تسمى البروتونات والنيوترونات والألكترونات. وللبروتونات شحنة كهربائية موجبة ، والإلكترونات شحنة كهربائية سالبة ، أما النيوترونات فليس لها أي شحنة . ترتبط البروتونات والنيوترونات مع بعضها بإحكام لتشكل معاً نواة الذرة التي تحتل حوالي واحد في المئة ألف من قطر الذرة كلها ، أما الإلكترونات فإنها تتحرك بحرية خارج هذه النواة ، وللذرات العدد نفسه من الإلكترونات والبروتونات ، ما يؤدي إلى التوازن في الشحنات .

تكسب الذرات الإلكترونات أو تفقدها أو تتشارك بها خلال التفاعلات الكيميائية ، لكن النواة تبقى على حالها ولا تطرأ عليها التغيرات إلا عند التزود بطاقة هائلة أكبر من الطاقة التي ترافق التفاعلات الكيميائية .


عندما تتحد الذرات لتكون المركبات، فإنها ترتب نفسها ضمن أنماط معينة تؤدي إلى خلل في التوازن بين الشحنات الموجبة والسالبة . ويمكن أن تفقد الذرة الكتروناً واحداً أو أكثر من أجل تشكيل المركب . وفي حال فقدان الكترون واحد ، فسيؤدي ذلك إلى خلل في التوازن بين

البروتونات والألكترونات وتصبح الشحنة

الموجبة أكبر من الشحنة السالبة . ويمكن للذرة أن تكسر الألكترونات وتصبح الشحنة الموجبة أكبر من الشحنة السالبة . ويمكن للذرة أن تكسر الألكترونات أيضاً، لكن في كلتا الحالتين تصبح الذرّة محملة بشحنة كهربائية تسمى “أيوناً“. وهناك نوعان من الأيونات : عندما تفقذ الذرة الإلكترونات فإن الذرة تتحول إلى جسيم موجب الشحنة يسمى “كاتيون “وعندما تكسب الذرة الإلكترونات، فإنها تتحول إلى “أنيون “سالب الشحنة .

تساعد القوى الجاذبة ما بين الإلكترونات والبروتونات على تماسك الذرات مع بعضها البعض على شكل “روابط “. وتشترك الذرات مع الإلكترونا بما يثعرف ب “الرابطة التساهمية “ (اتحاد ذرتين نتيجة لمساهمة كل منهما بالإلكترون)، وتنقل الإلكترونات ضمن رابطة “أيونية “(رابطة تنشأ بين ذرتين تختلفان في المقدرة على كسب أو فقد الإلكترونات).