التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
المخطوطات والكتب النادرة نبذة تعريفية عن والد سيدنا إبراهيم "آزر"

آزرُ هو أبو إبراهيم عليه السلام. وعندما دعا إبراهيمُ عليه السلام، قومَه للإيمان بالله الواحد وتَرْكِ عبادةِ التماثيل، خصَّ أباه بالدعوة، لأنه كان يحب أن يَسْعَدَ أبوه بالإيمان(وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ) الأنعام: 74.

وأخذ يعاود دعوةَ أبيه: "يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئاً( يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا) مريم: 42 ، 43

وكان إبراهيمُ عليه السلام، حليماً باراً بوالده، فلما يَئِسَ من إيمانه قرَّرَ أن يهجرَه ولكنَّه أحسنَ إليه القولَ(قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ ۖ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي ۖ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا (47) وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَىٰ أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا) مريم: 47 ، 48.

وقد دَعَا إبراهيمُ لوالِده بالمغفرة بِراً بوعده إياه، ولكنه قرَّر أن يتبرَّأ منه طاعةٍ لله الذي أمرَ الأنبياءَ والمؤمنين ألا يَدْعُوا للكفار بالاستغفار.

وبعضُ العلماء يطلقون على أبي إبراهيم اسماً آخر، هو: تَارِح.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل