التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
علوم الأرض والجيولوجيا أنواع الآثار ومدى أهميتها

الآثارُ جمع أثر.، والأثرُ هو كلُّ ما يتركه الانسانُ بعد وفاتِه أو رحيله من مكان واستقراره في مكانٍ آخر.

فالمباني القديمة التي نشاهدها في أماكنها الأصلية هي آثارٌ تشهد على حياةِ ذلك الإنسان، وكذلك أدواتُ الصيد والزراعة، وأواني الطبخ والتخزين، والحُلِيُّ والذهب التي نشاهدها في قاعة العرض في أي متحف هي آثار أقوام مرت عليهم سنواتٌ عديدة.

ومن آثار هذا الإنسان القديم الكهوفُ وما فيها من أدواتٍ حجرية ونقوشٍ جدارية، وكانت المدةُ الزمنية التي تطور خلالها طويلةً جدا.

 

ولذلك أصبح للآثار أهميةٌ كبيرة، فإن هدف علماء الوطن العربي في الوقت الحاضر عند التنقيب والكشف عن الآثار هو محاولةُ معرفة الحياة التي عاشَها الأجدادُ، أصحابُ الحضارات القديمة، والمحافظةُ على ما قد بَقِيَ من حضارتِهْم

ثم دراسةُ الكتابات وترجمتُها أو دراسةُ النقوش وغيرها مِمَّا نجده من تلك الحضارة، ومحاولةُ مقارنتها بغيرها من المناطق أو الحضارات الأخرى.

 

ويكشف العلماءُ عن أنواع مختلفة من الآثار منها:

- آثار منقولة: وهي كلُّ الآثار الصغيرة أو الكبيرة التي تُنقل من مكان الكشف عنها إلى أحد المتاحف لعرضها أمام الجمهور، أو نقلها لصيانتها وترميمها، أو حفظها في المخازن. ومنها مثلا الأدواتُ التي استعملها الانسان، وأدواتُ الزينة والحلي، والأسلحة والتماثيل وغيرها.

 

- آثار ثابتة: وهي المباني أو الآثار التي تبقى في أماكنها الأصلية بعد الكشف عنها، مثل: أسوار وبوابات المدينة في الكويت، والأهرام والمعابد وأبو الهول في مصر، وحدائق بابل المعلقة والقصور الملكية في العراق.

 

إن أهمية الآثار تَكْمُن في معرفة العمر الزمني لها، أي تاريخ صناعتها، وهناك مجموعةٌ من الطرق  لتحديد العمر الزمني للآثار منها مثلا، إذا كان على الأثر كتابةٌ أو اسمٌ أو شخصيةٌ معروفة سَهُلَ علينا معرفةُ العمر الزمني له

 أما إذا كان الأثر بدون كتابة فيحتاج إلى بذل مجهود أكبر ومقارنتِه بآثار أخرى ودراسته بدقة. وقد استعان رجال الآثار بالعلم الحديث لتحديد العمر التقريبي للأثر.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل