التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
.

يهتم علم الاقتصاد بدراسة الثروة من ناحية، والإنسان أو الموارد البشرية من ناحية أخرى، من أجل معرفة الطرق المثلى لتوفير حاجات الإنسان وتحقيق رفاهيته المادية. ولذلك فإن علم الاقتصاد يهتم بدراسة مختلف الروابط والعلاقات المتعلقة بتنظيم استغلال الموارد المتاحة وتسخيرها لما فيه صالح الإنسان عن طريق تحويلها من مجرد موارد مادية إلى سلع وخدمات تفي بحاجات السكان.

ويقوم النشاط الاقتصادي على أساس دراسة أمرين مهمين: أولهما دراسة رغبات الإنسان وحاجاته. وتتعدد هذه الرغبات وتتنوع وتتزايد تزايدا مستمرا نتيجة لارتفاع مستويات المعيشة وتزايد عدد السكان بشكل كبير.

وحاجات الإنسان نوعان: أساسية وتتمثل في بضائع وخدمات ضرورية تستعمل لإشباع حاجته إلى الغذاء والملبس والمسكن، وثانوية وتتمثل في بضائع وخدمات كمالية تستعمل لإشباع حاجته إلى الرفاهية مثل السيارة، والهاتف، والتلفاز، وغيرها.

أما الأمر الثاني الذي يقوم عليه النشاط الاقتصادي فهو دراسة الموارد الإنتاجية والاقتصادية، وهي الموارد الطبيعية والبشرية التي يمكن تحويلها بواسطة الجهد البشري من مجرد هبات وثروات وكنوز إلى سلع وخدمات تلبي الاحتياجات الإنسانية.

والموارد البشرية تشمل القدرات الإنسانية المتوفرة في المجتمع والتي يمكن استثمارها في عمليات الإنتاج. وتشمل هذه القدرات الجهد العضلي والعقلي المتمثل في الإدارة والتنظيم والإنتاج. أما الموارد الطبيعية فهي كل ما تحتويه الأرض في باطنها أو على سطحها أو في الغلاف الغازي من ثروات.

واقتصاد الدولة يقوم على أربعة عناصر رئيسية، تعرف بعناصر الإنتاج. فأولهما رأس المال الذي يضم السلع التي تستعمل في عملية الإنتاج، وعائده يسمى «الفائدة» ويعد هذا العنصر العمود الفقري لأي تنمية اقتصادية أو اجتماعية في الدولة. والعنصر الثاني هو الأرض بما فيها من ثروات طبيعية، وعائده يسمى «بالريع».

أما العنصر الثالث فهو العمل ويتضمن الجهد الفكري والعضلي الذي تقدمه الأيدي العاملة، وعائد هذا العنصر يسمى«الأجر». والعنصر الرابع هو التنظيم، ويتمثل في الجهد الإنساني الذي يقوم بجمع عناصر الإنتاج السابقة وتنظيمها بهدف إنتاج السلع والخدمات اللازمة لسد احتياجات السكان. ويطلق على عائد هذا العنصر «الربح». ومجموع عوائد هذه العناصر الأربعة تسمى كلفة الإنتاج. وكلما توافرت هذه العوامل في الدولة بالنسب المطلوبة كان اقتصاد الدولة قويا ومتوازنا..

وظهرت في السنوات الأخيرة اتجاهات عالمية في مجال الاقتصاد من المفيد أن نعرفها مثل عولمة الاقتصاد أي جعله عالميا وليس خاصا بكل بلد حتى تتكامل الموارد الطبيعية والإمكانات الإنتاجية في مختلف دول العالم.