التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
علوم الأرض والجيولوجيا العوامل المسببة لتكوّن الصحارى

تقع الصحارى في الأماكن التي تقل فيها كميات الأمطار بصورة طبيعية، أو حيث تكون درجات الحرارة عالية بما يكفي لتبخير أي مياه تكون موجودة.

وهذه المناطق الجافة هي حصيلة واحد أو أكثر من أربعة عوامل هي: مناطق ضغط جوي عال، «القارية»، التيارات البحرية الباردة و«ظلال المطر».

- مناطق الضغط الجوي العالي:  تقع أكبر الصحارى حول خط العرض 30 جنوباً و30 شمالاً. وتقع الصحراء الكبرى والصحارى العربية وكالاهاري والصحراء الأسترالية ضمن هذه الفئة. وتعتبر المناطق شبه الإستوائية العالية الضغط مسؤولة عن جفاف تلك الصحارى.

ويضمن التوزيع العالمي للأرض والبحار أن لا تُشكل أحزمة الضغط العالي أربطة مستمرة حول الكرة الأرضية. وفي الأميركيتين وجنوب شرق آسيا يحجب الهواء المشبع بالرطوبة من البحار الصغيرة مناطق الضغط العالي شبه الإستوائية، والمناطق الضخمة الجافة تحتها، حتى إذا كانت تلك المناطق عند خط العرض ذاته كما هو الحال في الصحارى الواقعة في أفريقيا وأستراليا.

 

- القارية (Contenintality): في شمال أو جنوب منطقة المرتفعات شبه الإستوائية من الكرة الأرضية، تفقد الرياح الغربية عموماً رطوبتها عند سواحل القارات، وتصبح جافة قبل أن تصل الى المناطق الداخلية، حيث يوجد المزيد من الصحارى نتيجة لذلك، كما هو الحال في آسيا الوسطى وغربي أميركا الشمالية.

والرياح الموسمية الرطبة القادمة من الشرق الى الهند والصين تجف بهذه الطريقة قبل وصولها الى الصحارى الصينية والهندية. وتعتبر صحراء تاكليماكان (Taklimakan) في غرب الصين الوحيدة شديدة الجفاف خارج المناطق شبه الإستوائية عالية الضغط.

 

- تيارات المحيطات الباردة: السبب الثالث لتشكل الصحارى هو تيارات المحيطات الباردة التي تتحرك من القطبين نحو المناطق الإستوائية على طول السواحل الغربية للقارات، أو بانتقال المياه السطحية الخفيفة الباردة بعيداً عن الشواطئ بفعل الرياح (upwelling) وذلك في المناطق البعيدة عن القطبين.

ولدى سطوح البحار الباردة معدلات تبخر أدنى من سطوح البحار الأكثر دفئاً. وتبرز الأمثلة على هذه التيارات الباردة من خلال تيار بنغويلا (Benguela) على طول الساحل الجنوبي الغربي لأفريقيا، والذي يؤثر على صحراء ناميب (Namib)، وتيار البيرو (Peru) على امتداد الساحل الغربي لأميركا الجنوبية، والذي يزيد في جفاف صحراء أتاكاما (Atacama)، والتيار البارد المنقول (upwelling) على مقربة من الساحل العماني.

وهذه المقاطع الساحلية شديدة الجفاف تكون في غالب الأحيان مغلفة بالضباب الذي يتشكل عندما يلتقي البحر البارد بالهواء الساخن. وفي هذه المناطق تحدث الرطوبة بسبب الضباب بقدر يفوق ما تسببه الأمطار. ويسهم الضباب ونسيم البحر الى حد كبير في جعل درجات حرارة الهواء معتدلة، بحيث تكون درجة الحرارة معتدلة تماما في تلك الصحارى شديدة الجفاف.

 

- ظلال المطر: يزداد الجفاف شدة في الصحارى التي تحميها سلسلة جبال من الرياح السائدة. ويقال إن الصحارى الواقعة بإتجاه الرياح (The downwind Desert) هي في «ظلال المطر»: ومع تحرك كتل الهواء نحو الأعلى وفوق الجبال، تتطور الرطوبة الى غيوم وتهطل على شكل أمطار.

وفي الجانب الآخر من السلسة يكون الهواء النازل جافاً تماماً. وتوجد أمثلة على هذا النوع من الصحارى في غربي أميركا الشمالية (الى الشرق من سييرا نيفادا Sierra Nevada) وغيرها من السلاسل الجبلية الأصغر، وفي صحراء «مونت Monte» وباتاغونيا Patagonia في الأرجنتين (الى الشرق من الأنديز Andes).

وثمة أمثلة اخرى في آسيا الوسطى، حيث الجفاف الذي سببته القارية في الأساس قد إزداد بفعل الرياح الجافة الهابطة.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل