التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
علوم الأرض والجيولوجيا معدن التريموليت

اشتق اسم المعدن من وادي ترميولا بالقرب من ساحل جوتارد بسويسرا، أما الاسم اكتينوليت، والذي يكون مع التريموليت سلسلة أشكال متشابهة محدودة، فهو مأخوذ من كلمتين لاتينيتين معناهما حجر وشعاع، وذلك لأن بلورات هذا المعدن توجد غالباً على هيئة شعاعية.

المعدن يتركب كيميائياً من سليكات الكلسيوم والمغنيسيوم الهيدروكسيدية

 {Ca2 Mg5 Si8 O22 (OH)2} وهو أحد معادن مجموعة الأمفيبول. يتبلور في نظام أحادي الميل    ويوجد المعدن على شكل بلورات منشورية، كما يوجد كذلك في مجموعات ذات بلورات عمدانية شعاعية وأحياناً تكون البلورات ليفية (شكل 1):

والوحدة البنائية في بلورة التريموليت – أكتينوليت هي رباعي الأوجه السليكوني كما هو الحال في جميع معادن الأمفيبول، التي تتميز بوجود سلاسل مزدوجة من رباعيات الأوجه وذلك من خلال اتصال اثنين أو ثلاثة منها عند أركانها، مؤدية إلى اقتسام ذرتين أو ثلاث ذرات أكسجين في شكل تبادلي.

 

تكون هذه السلاسل المزدوجة طبقتين أنيونيتين: طبقة قاعدية تقريباً من الأكسجين عند قواعد رباعيات الأوجه، وطبقة ثانية من الأكسجين ومجموعة الهيدروكسيل (OH-) والفلور، وذلك على امتداد قمم رباعيات الأوجه.

تقع ذرات السيليكون – وبدرجة أقل الألومنيوم – بين الطبقة القاعدية والطبقة القممية في تآزر رباعي. ترتب السلاسل المزدوجة بحيث أنه على امتداد المحور البلوري (ب) تكون الطبقة الأكسجينية القاعدية لسلسلة ما على نفس المستوى تقريباً مع الطبقة الأنيونية القممية للسلسلة المجاورة.

وعلى امتداد المحور البلوري (أ) تواجه طبقات الأكسجين القممية للسلاسل المجاورة بعضها لبعض كما يبدو ذلك أيضاً بالنسبة للطبقات الأكسجينية القاعدية، أما المحور البلوري (ج) فيتوازى مع المحور الطويل للسلسلة المزدوجة. وترتبط السلاسل المزدوجة مع بعضها عن طريق تآزر الأكسجينات القممية للسلاسل المزدوجة المتواجهة مع شريط من خمس ذرات مغنسيوم وذرتي كالسيوم وذلك في تآزر سداسي إلى ثماني.

ينتمي التريموليت إلى المجموعة الفراغية (C2/m) ويوصف عادة بدلالة الخلية المركزية الوجة (100). أبعاد خلية التريموليت بالأنجستروم هي: أ = 9.38 ، ب = 18.05 ، ج = 5.27 وقيمة الزاوية  = 104°.

أما الأكتينوليت فنظراً لاحتوائة على كمية من أيون الحديدوز (Fe2+) فإنه يتميز ببعد أطول من الاتجاه (ب). يبين شكل (2) المقارنة بين حدود الثبات الحراري للتريموليت والتريموليت الحديدي.

 

لون المعدن أبيض إلى رمادي، ويعتم اللون بزيادة نسبة الحديد في المعدن (شكل 3). البريق حريري على الأسطح المنشورية، المخدش أبيض، الصلادة 5 – 6، تتميز البلورات بانفصام أمفيبولي (منشوري) واضح في المستوى {011} وبزوايا قدرها 56' 124°.

الوزن النوعي يتراوح بين 3 – 3.3 يتميز التريموليت عن باقي أنواع الأمفيبول الكلسـي بوجوده في الطبيعة في صورة نقية جداً. ومن الشائع إحلال الحديد محل المغنسيوم، ولكن التريموليت الحديدي النقي: {Ca2 Fe5 + Si8 O22 (OH)2}

نادر الوجود. ويسمى التركيب الوسط بين التريموليت والتريموليت الحديدي بالاكتينوليت والذي يتميز بلونه الأخضـر (شكل 4).

 

يحتوي الاكتينوليت أحياناً على الصوديوم والألومنيوم والحديديك وذلك نتيجة لاستبدال في تركيبه البنائي، وهذه الاستبدالات لها طبيعة معقدة وتؤدي في ظروف معينة إلى حدوث فجوات امتزاجية بين الاكتينوليت والأمفيبول الألوميني الكلسي المسمى هورنبلند.

وتفرق معظم التقسيمات بين الاكتينوليت وسلسلة الهورنبلند على أساس نسبة استبدال 2/1 ذرة السيلكون بالألومنيوم وذلك لكل وحدة صيغة.

يتكون التريموليت النقي أثناء عمليات التحول التماسي والتحول الإقليمي لصخور الدولوميت السليسية حسب المعادلة التالية:

وعند الدرجات الأعلى للتحول وفي وجود الكلسيت والكوارتز تنهار بنية التريموليت ويتغير إلى ديوبسيد وفقاً للمعادلة:

 

أما الأكتينوليت فنظراً لتغير تركيبه الكيميائي فإن يكون أكثر شيوعاً في الصخور الناتجة من التحول الإقليمي للصخور النارية المافية (داكنة اللون) مثل البازلت بأنواعه المختلفة كما أنه يوجد أيضاً في ظروف من الضغط ذات المدى الواسع.

ويمكن أن يتكون كلُّ من التريموليت والاكتينوليت نتيجة لتكسـر الأوليفين والبيروكسين أثناء التحول الاقليمي للصخور فوق المافية ويصاحبهما في هذه الحالة معادن التلك والكلوريت والكربونات. وهذا التصاحب المعدني شائع في الصخور فوق المافية الألبية والتي تتواجد مثيلاتها في صخور حقب ما قبل الكمبري بجمهورية مصـر العربية والمملكة العربية السعودية والسودان.

يسمى الأمفيبول الاكتينوليتي المتكون على حساب البيروكسين باليوراليت والذي يمكن تمييزه عن الأمفيبول الأولى عن طريق وجود بقايا من البيروكسين أو وجود التركيب الخشبي.

يسمى التريموليت الشعري المتماسك بالنفريت وهو شكل من أشكال اليشم (الجاد) المستخدم بكثرة وعلى مدى عدة قرون في عمل المجوهرات. أما التريموليت المتميز بالشكل الشعري العالي فيستخدم اقتصادياً كأسبستوس (حجر الفتيل).

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل