التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
علوم الأرض والجيولوجيا الأشكال والأنواع المختلفة للصخور المتداخلة

جسم من الصخر يتكون نتيجة تبريبد الصهير داخل القشرة الأرضية على أعماق متفاوتة، ويظهر فوق سطح الأرض بفعل عوامل التعرية وتمثل الكتل الجوفية الجزء الأكبر انتشاراً من الصخور المتداخلة. تمتد جوانب هذه الأجسام وتتسع إلى أسفل ولا يشاهد لها قاع

وتكون هذه الكتل جذور الجبال الواسعة الانتشار والممتدة آلاف الكيلومترات، وتتكون غالباً من الصخور الحاوية لنسبة عالية من معدن الكوارتز مثل الصخور الجرانيتية

ويمكن تمييز ثلاثة أنواع من هذه المتداخلات على أساس حجمها وشكلها :

 

أ-الكتلة العميقة – باثوليت Batholith 

وهي تعتبر أضخم كتلة في الصخور المتداخلة مكونة سلاسل الجبال الشاهقة الارتفاع والممتدة إلى مسافات شاسعة، فقد يصل امتدادها ما يفوق ألف كيلومتر أما عرضها فقد يفوق مائة كيلومتر (شكل 1) .

 

ب-الصنم Stock

وهي كتلة ضخمة غير منتظمة الشكل تقل مساحتها كثيراً عن الباثوليت بحيث لا تزيد عن ستين كيلومتراً مربعاً، ومن المحتمل أن يكون الصنم جزءاً من الباثوليت لم يكتمل ظهوره فوق سطح القشرة الأرضية بواسطة النحت .

 

جـ- حدبة Boss

أهم ما يميز هذه الأجسام أنها تأخذ شكلاً منتظماً مستديراً .

والصخور المتداخلة لها أشكال وهيئات مختلفة، وتشمل إضافة إلى الكتل الجوفية والأجسام اللوحية والأجسام العدسية والمعقدات الحلقية. وفيما يلي نبذة موجزة عن تلك الأشكال .

 

1- الأجسام اللوحية Sheet intrusions

تتكون هذه الأجسام نتيجة لاندفاع وتداخل الصهير داخل الشقوق والفواصل خصوصاً في حالة تأثر القشرة الأرضية بالضغوط وقوى الشد الناتجة من الحركات الأرضية.

وتعرف هذه الأجسام بالقواطع أو الجدد القاطعة (Dykes) إذا كانت رأسية أو مائلة، أما إذا كانت أفقية أو مطابقة لسطح الطبقات المتداخلة فيها فإنها تعرف بالجدد الموازية أو السدود (Sills)

 

أ- القواطع – جدد قاطعة Dykes

توجد القواطع في الصخور النارية والرسوبية والمتحولة وغالباً ما تتخذ الوضع الرأسي أو المائل (شكل 2) .

وعند ظهورها في الصخور الرسوبية فإنها تتقاطع مع الطبقات، وتختلف القواطع في السمك حيث تبدأ من عدة سنتمترات إلى العديد من الأمتار وغالباً ما يكون السمك الشائع حوالي خمسة أمتار. 

وقد يحدث تغير في سمك القاطع الواحد على طول امتداده من عدة أمتار إلى عدة سنتمترات. وتختلف القواطع في امتدادها من عدة أمتار إلى مئات الأمتار، وتظهر القواطع في الحقل على أشكال مختلفة :

 

منها المستقيم تقريباً (Straight Dyke)، أو المنحني (Curved dyke ، أو المتعرج ZigZag Dyke)، وسطح تلامس (Contact Surface) القواطع بالصخور المجاورة وقد يكون حاداً (Sharp contacts).

وفي أغلب الأحيان يكون سطح الاتصال غير واضح حيث إنه يكون مغطى بكميات هائلة من الفتات الصخري نتيجة لعمليات التعرية، ومما هو جدير بالذكر أن بعض القواطع قد تكون مصحوبة بكميات مختلفة من المعادن الإقتصادية .

 

وهناك عدة أنواع من القواطع منها الآتي :

- حشود القواطع Dyke Swarms .

توجد القواطع بأعداد كبيرة مكونة مجموعات متوازية تقريباً .

 

- قواطع شعاعية Radial Dykes

تتواجد هذه القواطع أيضاً بأعداد كبيرة متخذة شكلاً شعاعياً وكأنها منبثقة من نقطة واحدة .

 

- قواطع متضاعفة Multiple Dykes

يتكون هذا النوع من القواطع نتيجة إعادة حقن القاطع بنفس نوع مادة الصهير .

 

- قواطع مركبة Composite Dykes

يتكون هذا النوع من القواطع نتيجة إعادة حقن القاطع بأنواع مختلفة من مادة الصهير، فمثلاً : قد يكون القاطع قاعدياً ثم يُعاد حقنه بصهير حامضي .

 

ب-السدود أو الجدد الموازية : Sills

تتكون السدود نتيجة حقن الصهير في الشقوق والفواصل الأفقية أو الموازية للطبقات حيث يصبح السد مطابقاً للسطح الطبقي، وتختلف السدود في سمكها وامتدادها كما هو الحال في الجدد أو القواطع .

 

2-الأجسام العدسية (Lens – shaped intrusions)

أ-اللاكوليث Laccolith

تعرف هذه المتداخلة بالكتلة الفوهية وتتكون نتيجة اندفاع الصهير بضغط شديد على طبقات الصخور العليا وتجعلها في حالة تحدب، أما القاعدة فتظل أفقية وتأخذ في النهاية شكل القبو.

وطريقة تكوين اللاكوليث تشبه إلى حد ما طريقة تكوين السدود، ويلاحظ أن الحرارة المصاحبة للصهير أثناء اندفاعه قد تؤثر على الصخور المجاورة وتحولها (شكل 3) .

 

ب-الفاكوليث Phacolith

تعرف هذه المتداخلات بالكلتة الهلالية حيث يندفع الصهير في قمم وقيعان الطيّات مكوناً أشكالاً هلالية ذات تحدبات وتقعرات (شكل 4) .

 

جـ- اللوبوليث : Lopolith

يطلق على هذه المتداخلات الكتل الوعائية نظراً لأنها تشبه الوعاء في تكوينها أي أنها مقعرة من أسفل، وتتكون نتيجة ثقل الصهير الهائل الذي يؤدي إلى هبوط قاع الصخور التي ترتكز عليها إلى أسفل مكوناً معظم التداخلات القاعدية في العالم (شكل 5) .

 

3-المعقدات الحلقية (Ring complexes)

تتكون هذه المعقدات في المناطق المصحوبة بالصدوع الدائرية حيث تحدث تشققات كثيرة وممركزة، وعند صعود الصهير خلال الشقوق تتكون المعقدات التالية :

أ-القواطع الحلقية Ring dykes

تمثل هذه القواطع نوعاً من المعقدات الحلقية، وهي عبارة عن قواطع دائرية لا يزيد قطرها عن 5 كيلومتر وتتميز بأعدادها الكبيرة المتمركزة ويكون ميلها إلى الخارج، ومن الملاحظ أن القواطع القريبة من المركز قد تكونت قبل القواطع الخارجية وقد يصل سمكك هذه القواطع إلى مئات الأمتار.

 

ب-الألواح  المخروطية  Cone sheet

تتميز هذه الألواح بأن لها مركزاً واحداً واتجاه ميلها إلى الداخل، وهي تكوّن أجزاء من مخاريط وتنفصل عن بعضها برقائق من الصخور الإقليمية المتداخلة فيها .

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل