التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
البيولوجيا وعلوم الحياة تحليل تجربة المحيط الحيوي

يجب أن تلاحظ مع مرور الوقت التغيرات التي تحدث في المحيط الحيوي. ستصبح المياه أنقى عندما تقوم النباتات باستهلاك المغذّيات الموجودة في الماء، بينما تبدأ المخلوقات، التي كانت بيوضاً في الوحل في بداية التجربة، بالفقس والاستقرار في موطنها الطبيعي المصغر. على الرغم من ضرورة إبقاء الموطن الطبيعي مغلقاً، يمكنك فتح الإناء لفترة قصيرة بهدف إزالة كمية قليلة من الماء من أجل مراقبة ما يحدث عن كثب.

راقب أنماط التغذية التي تحصل داخل المحيط الحيوي. ما عدد المخلوقات التي تتغذى على النباتات (والمعروفة باسم المخلوقات العاشبة)؟ وما عدد تلك التي تأكل المخلوقات الأخرى (والمعروفة باسم المخلوقات اللاحمة)؟ يجب أن يتحقق التوازن دائماً بين أعداد وأنواع الكائنات الحيّة في أي بيئة.

يقع هذا التوازن الدقيق باستمرار تحت تهديد التغيّر، فإذا بدأ كائن واحد بالتكاثر أكثر من غيره يتغير هذا التوازن وتتغير معه أيضاً شبكات التغذية في البيئة. وإذا قلّ عدد الحيوانات المفترسة (الحيوانات التي تتغذى على الحيوانات الأخرى)، فإن الفرائس ستزدهر ولهذا أثر مدمر على النظام البيئي كله. وبعض هذه الآثار هي تغيرات طبيعية تحدث على سبيل المثال، بسبب أنماط الطقس المختلفة، لكن الكثير من التغيرات البيئية تحدث بسبب نشاطات الإنسان وأفعاله.

قبل وصول الأوروبيين إلى أستراليا، كانت النباتات والحيوانات الأصلية تعيش بتوازن صحيح. وفي عام 1859 استورد أحد المستوطنين الإنكليزيين 24 زوجاً من الأرانب إلى أستراليا. وبما أن الأرانب لم تكن معروفة في أستراليا، لم يكن هناك حيوانات مفترسة أو طفيليات تأكل الأرانب.

وبحلول عام 1889 ازداد عدد الأرانب إلى أكثر من 24 مليون أرنب في ظل غياب حيوانات مفترسة تأكل الأرانب، وبالتالي التهمت الأرانب النباتات الطبيعية وخرّبت بذلك غذاء الحيوانات الأصلية وحولت المناطق الطبيعية التي كانت فيما مضى أراضي خصبة إلى صحراء قاحلة.

كما أزيلت مواطن طبيعية عديدة بطريقة تقضي على النباتات والحيوانات. ففي بريطانيا كانت السياجات الشجرية التي تفصل الحقول عن بعضها تحتوي فيما مضى على أنواع كثيرة من النباتات والحيوانات. ولكن مع ازدياد مساحات المزارع والحقول، تم اقتلاع الكثير من هذا السياج الشجري، ونتيجة لذلك أصبحت الكائنات التي تعيش فيه عاجزة عن الحصول على الغذاء.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل