التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
البيولوجيا وعلوم الحياة كيفية نشوء حيواني "البغل والكودن"

تتنوع الحيوانات تنوعا هائلا، وهي تصنف أنواعا على أساس التشابه في الشكل والصفات التشريحية ونوع الغذاء وغير ذلك من الخصائص.

وتتسابه أفراد كل نوع وتتزاوج فيما بينها، ولكنها تختلف عن أفراد الأنواع الأخرى ولا تتزاوج معها. فالبقرة والحصان والقط والكلب مثلا كلها ثدييات ولكنها أنواع مختلفة لا يزاوج بعضها بعضا.

وقد يعيش أفراد النوع الواحد في سلالات أو عشائر يختلف بعضها عن بعض في شيء من الخصائص إلا أن أفرادها يمكن أن تتزاوج فيما بينها.

 

فهناك مثلا سلالات من الأبقار تتميز بجودة اللحم وأخرى بكثرة إدرار اللبن ويمكن لأفراد السلالتين أن تتزاوج فيما بينها لإنتاج أفراد تجمع بين جودة اللحم وكثرة اللبن، ويسمى هذا «تهجينا» وتوصف الأفراد الناتجة بأنها هجينة أو هجائن.

ويستخدم التهجين بين السلالات في مزارع تربية الماشية والأغنام أو مزارع الدواجن لتحسين السلالات والحصول على أفراد عظيمة النفع. كذلك يمكن تهجين السلالات المختلفة من الخيل للحصول على أفراد رشيقة وقوية.

وفي بعض الحالات النادرة يمكن أن يحدث تزاوج بين نوعين متقاربين، إلا أن الأفراد الناتجة من هذا التزاوج تكون عقيمة، كما هو الحال بين الحصان والحمار فالأفراد الناتجة من تزاوجهما لا تلد ولا بد للحصول على كل فرد منها أن يحدث تزاوج بين الحصان والحمار.

 

والبغل هجين ناتج عن تزاوج ذكر الحمار وأنثى الحصان، ويجمع بين صفات الأبوين فهو قوي قادر على تحمل المشاق وحمل الأثقال الكبيرة، وجر العربات، كما أنه من حيوانات الركوب، قال تعال(وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً ۚ وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ) (النحل: 8).  

والبغل من أكثر الحيوانات الأليفة نفعا للفلاح إلا أنه عنيد فهو إذا رفض العمل أو حمل الأثقال لا يمكن إثناؤه عن عناده.

والبغل مثل أبويه من الثدييات الحافرية فردية الأصابع، فهو يمشي مرتكزا على أقدام ينتهي كل منها بإصبع واحدة يحميها ظلف سميك صلب يعرف بالحافر، ويثبت عادة بكل حافر حدوة حديدية تحميه أثناء المشي على الصخور والأحجار في المناطق الوعرة محافظا على توازنه.

 

ويتغذى البغل على العشب والحشائش، وغذاؤه المفضل البرسيم، ويمكنه تناول الكسب والأعلاف الجافة.

أما نتاج ذكر الحصان وأنثى الحمار فيسمى الكودن، وهو أقل شيوعا وأصغر حجما من البغل، كما أنه أرق وأقل قوة ولا يستطيع القيام بالأعمال الشاقة أو حمل الأثقال الكبيرة، ولذلك لا يحرص الناس على الحصول عليه واقتنائه.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل