التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
الحواسيب، الانترنت والأنظمة تعريف الشَّبَكَة الدَّوْلِيَّة لِلْمَعْلُومَات

إِنَّ كَلِمَةَ «شَبَكَة» تَعْني عَمَلِيَّاتِ اتِّصَالٍ مُنْتَظِمَةٍ بَيْنَ مَجْمُوعَةٍ مِنَ الحَواسِيبِ مَوْصُولٍ بَعْضُها بِبَعْض. وَتَعْمَلُ هَذِهِ الشَّبَكاتُ على إِيصالِ المَعْلُوماتِ مِنْ حَاسُوبٍ إلى آخَرَ.

وَتُعَدُّ الشَّبَكَةُ الدَّوْلِيَّةُ لِلْمَعْلُومَاتِ «الإِنْتَرْنِت» مِنْ أَكْبَرِ شَبَكَاتِ الحَواسِيبِ في العَالَمِ، إِذْ تَضُمُّ مَجْمُوعَةً مِنَ الشَّبَكاتِ الفَرْعِيَّةِ الَّتي يَرْتَبِطُ بَعْضُها بِبَعْضٍ، وَتَتَبادَلُ المَعْلُوماتِ فِيما بَيْنَها.

وَتَتَكَوَّنُ شَبَكَةُ «الإنْتَرْنِت» الحالِيَّةُ مِنْ آلافِ الشَّبَكاتِ في مُخْتَلِفِ أَنْحاءِ العالَمِ؛ لِهَذا أُطْلِقَ عَلَيْها شَبَكَةُ الشَّبَكاتِ.

 

وَقَدْ تَطَوَّرَتِ الشَّبَكَةُ الدَّوْلِيَّةُ لِلْمَعْلُومَاتِ «الإِنْتَرْنِت» مِنْ شَبَكَةٍ بَسيطَةٍ تَتَحَكَّمُ في مَجْمُوعَةِ شَبَكاتٍ حُكُومِيَّةٍ واسِعَةِ الانْتِشَارِ تَضُمُّ مَجْمُوعَةً مِنَ المَواقِعِ، أُنْشِئَتْ في مُنْتَصَفِ الثَّمانِيناتِ بِوَاسِطَةِ المُؤَسَّسَةِ الوَطَنِيَّةِ الأَمْريكيَّةِ لِلْعُلومِ.

واتَّسَعَتْ هَذِهِ الشَّبَكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ لِتَضُمَّ الشَّبَكاتِ الصُّغْرى في جَمِيعِ أَنْحاءِ الوِلاياتِ المُتَّحِدَةِ الأَمْرِيكِيَّةِ، وَلِتَرْبِطَ بَيْنَ آلافِ الحَواسِيبِ في المُؤَسَّساتِ الأَكادِيمِيَّةِ مِثْل الجامِعَاتِ وَمَراكِزِ البَحْثِ العِلْمِيِّ ومُؤَسَّساتِ البَحْثِ الَّتي تُعْنَى بالتَّطْوِيرِ.

وتَتَمَتَّعُ الشَّبَكَةُ الدَّوْلِيَّةُ لِلْمَعْلُومَاتِ «الإِنْتَرْنِت» بالاسْتِقْلالِ إِذْ يَتِمُّ إِدارَةُ كُلِّ شَبَكَةٍ فَرْعِيَّةٍ مِنْهَا بِطَريقَةٍ مُسْتَقِلّةٍ، وتَعْتَمِدُ الشَّبَكَاتُ المُكَوِّنَةُ لَها عَلى ما يُسَمَّى باتِّفاقِ نَقْلِ المَعْلُوماتِ مِنْ مَلَفَّاتٍ مُوَحَّدَةِ اللُّغَةِ حَتَّى يُمْكِنَ تَدَاوُلُها في الحَوَاسِيبِ الَّتي تَضُمُّها «الإِنْتَرْنِت».

 

وتُقَدِّمُ الشَّبَكَةُ الدَّوْلِيَّةُ لِلْمَعْلُومَاتِ «الإِنْتَرْنِت» خَدَماتٍ كَثيرَةً ومُتَنَوِّعَةً لِلْمُسْتَفِيدينَ؛ مِنْها:

- الاتِّصَالُ بِجَميعِ قَواعِدِ المَعْلُوماتِ في مُخْتَلِفِ أَنْحاءِ العالِمِ.

- الاتِّصالُ بِشَبَكاتِ المَعْلوماتِ الدَّوْلِيَّةِ الأَمْرِيكيَّةِ والأُورُوبيَّة.

-  الخِدْماتُ التِّجارِيَّةُ والإعْلانِيَّةُ لِمَلايينِ الشَّرِكَاتِ والمُؤَسَّسَاتِ التِّجارِيَّة.

-  خِدْماتُ البَريدِ الإِلْكِتْرُوني.

-  خِدْماتُ البَحْثِ عَنِ المَعْلُوماتِ مِنْ آلافِ الجامِعاتِ والمُؤَسَّسَاتِ الأَكادِيمِيَّةِ في مُخْتَلِفِ أَنْحاءِ العَالَمِ.

-  خِدْماتُ المُنَاقَشَةِ الإِلْكِتْرُونِيَّةِ بَيْنَ جَمَاعَةٍ مِنَ الأَفْرادِ في مُخْتَلِفِ المَجالاتِ التِّجارِيَّةِ والفَنِّيَّةِ والعِلْمِيَّةِ.

- خِدْماتُ التَّسَوُّقِ والخِدْماتُ السِّياحِيَّةُ مِثْلُ حَجْزِ الطَّيَرانِ والفَنادِقِ، وشِراءِ تَذَاكِرِ الطَّيَرانِ والسِّلَعِ الأُخْرَى.

-  مُتَابَعَةُ أَعْمالِ المُؤْتَمَراتِ والنَّدَواتِ والحَلَقَاتِ الدِّراسِيَّةِ والدَّوْرَاتِ التَّدْرِيبِيَّة في مُخْتَلِفِ المَجالاتِ بِكافَّةِ أَرْجَاءِ العَالَمِ.

 

وهَذِهِ الخَدْماتُ يُمْكِنُ الحُصولُ عَلَيْها عَنْ طَريقِ الاتِّصالِ بالشَّبَكَةِ الدَّوْلِيَّةِ لِلْمَعْلُومَاتِ مِنْ خِلالِ شَبَكَةِ الهَاتِفِ أَوْ مِنْ خِلالِ الشَّبَكاتِ العامَّةِ لِلتَّرَاسُلِ.

وَقَدْ زَادَ مِنْ فاعِلِيَّةِ شَبَكَةِ الإِنْتَرْنِت إِدْخالَ خِدْمَةِ الشَّبَكَةِ العَنْكَبُوتِيَّةِ العَالَمِيَّةِ (www) الَّتي كَفِلَتْ تَقْنِيَةَ الأَوْساطِ المُتَعَدِّدَةِ والَّتي تَتَضَمَّنُ الصَّوْتَ والصُّورَةَ والبَيانَاتِ والفِيديُو.

وبِالنِّسْبَةِ لِلطَّلَبَةِ يُمْكِنُهُم الحُصُولُ عَلى خِدْماتٍ أَكادِيمِيَّةٍ وبَحْثِيَّةٍ ذاتِ فَوائِدَ عَظِيمَةٍ مِثْل:

- الوُصولُ إِلَى المَعْلُوماتِ الخاصَّةِ بالجَامِعَاتِ والكُلِّيَّات.

- الوُصُولُ إلى المَكْتَباتِ وَمَراكِزِ المَعْلُوماتِ والبَحْثِ في مُقْتَنياتِها عَنْ طَرِيقِ الفَهارِسِ الإِلكترُونِيَّة.

- الوُصُولُ إلى المَوْسُوعاتِ والمَعاجِمِ العَامَّةِ والمتَخَصِّصَة.

- الحُصُولُ عَلى البُحُوثِ العِلْمِيَّةِ والهَنْدَسِيَّةِ والاقْتِصادِيَّةِ والتَّرْبَوِيَّةِ الجَارِيَة.

- الحُصُولُ عَلى أَعْمالِ المُؤْتَمَراتِ والنَّدَوَاتِ في مَجالِ التَّخَصُّصِ.

- المُشَارَكَةُ في الدَّوْراتِ التَّدْرِيبيَّةِ، ودِرَاسَةُ المُقَرَّراتِ المُتَخَصِّصَة.

- الاتِّصَالُ المُباشِرُ بِالعُلَماءِ والباحِثينَ في مُخْتَلِفِ التَّخَصُّصاتِ مِنْ خِلالِ قَوائِمِ المُناقَشَةِ والمُؤْتَمَراتِ الإِلْكِترُونِيَّةِ.

- مُطالَعَةُ الدَّوْرِيَّاتِ العِلْمِيَّةِ والثَّقافِيَّةِ الَّتي تَضَعُ صَفْحَاتِها عَلَى «الإنْتَرْنِت» وَبِهَذَا يُمْكِنُ لِلْمُعَلِّمينَ والطَّلَبَةِ أنْ يَتَّصِلَ بَعْضُهُم بِبَعْضٍ عَنْ طَريقِ التَّرَاسُلِ الإِلْكِترُوني وتَبَادُلِ المَعْلُوماتِ التَّجْرِيبِيَّةِ ونَتَائِجِ الأَبْحاثِ الجَارِيَة.

وَبِوَجْهٍ عَامٍّ تَمْنَحُ شَبَكَةُ المَعْلُوماتِ الدَّوْلِيَّةُ مُتَّسَعًا مِنَ الخِياراتِ المَوْضُوعِيَّة، وَفُرَصاً لا مَحْدُودَةً اقْتِصادِيَّةً وثَقَافِيَّةً وتَعْلِيميَّةً وعِلْمِيَّةً واجْتِماعِيَّة.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل