التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
.
الكيمياء النُحاس

النحاس فلزٌ أحمرُ اللّون لامعُ السطح، كتلته الذريَّة 63,54 ، وعدده الذريّ 29، وهو ينصهرُ عند 1083° سيلزية، ويغلي عند 2595 °س.

والنحاسُ من أوائل الفلزات التي عرفها الإنسانُ واستخدمها. وهو لا يوجد في حالته الحرة إلا نادراً، وإنما يوجد عادة في كثيرٍ من الخامات إما على هيئة أكاسيد أو كبريتيد أو كربونات.

وكان الإنسانُ القديم يصنعُ بعضَ أدواتِهِ من النحاس بعد أن كان يصنعها من الحجر. وبعد اكتشافه فلز (القصدير) صنعَ منه ومن النحاس بصهرهما معاً (سبيكة) مهمة وهي سبيكة «البرونز» وهي أشدُّ صلابةً من النحاس، لذا صار يصنع أدواته منها في ذلك العصر الذي سمِّي باسمها «عصر البرونز».

 

والنحاسُ موصلٌ جيدٌ لكلٍّ من الحرارةِ والكهرباء، فإذا صنعنا منه قضيباً على هيئة قلم ووضعنا طرفَهُ في اللهب، فإن طرفَه الآخر يصبحُ ساخناً جداً ولا يمكنُ مسكُهُ باليد. ونظراً لكونِ النحاس موصلاً جيداً للحرارة

فقد استعمله الإنسان مدةً طويلةً في صنع أواني الطهو، وهو يتأكسدُ ببطءٍ في الهواء الرطب فيكتسي سطحُه بطبقةٍ خضراءَ مزرقةٍ هي كربوناتُ النحاس القاعدية، وهي مادةٌ سامة، لذا كانت أسطحُ أواني الطهوِ تطلى بفلزِ القصدير منعاً لتلونها. ونظراً لكون النحاس موصلاً جيداً للكهرباء فإنه تصنع منه أسلاكها. كما يُستخدم النحاسُ في أغراضٍ أخرى مثل بناءِ السفن.

 

وفضلاً عن سبيكة البرونز، يُستخدمُ النحاسُ في عملِ سبائكَ أخرى مهمةٍ مثل: سبيكةِ برونز الألومنيوم لمقاومةِ التآكلِ بفعلِ مياه البحر، وسبيكة برونز المنجنيز وهي في قوة شدِّ الصلب، وسبيكةِ العملة المعدنية، وسبيكةِ حروفِ الطباعة، وبعضِ سبائكِ الذهب عيار 18.

وينحصرُ دورُ النحاسِ في كلٍّ من هذه السبائك في العمل على زيادة صلابتها من جهةٍ ومقاومتها للتآكلِ من جهةٍ أخرى.

وتستعملُ بعضُ مركّباتِ النحاس، مثلُ كبريتاته، في صنعِ موادَّ لمقاومة الآفات، كما يستعملُ بعضُها الآخر في صُنعِ مبيداتِ الحشرات وبعضِ الأدويةِ وموادِ الطلاء.

وعلى المستوى البيولوجي، توجد آثارٌ من النحاس في أجسام بعض الكائنات الحية، كما قد يدخل في تركيب بعضِ الإنزيمات، فضلاً عن أهميةِ وجودِهِ في دماءِ بعضِ القواقعِ والقشريات.