التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك

 

 

تصل معظم الأصوات إلى آذاننا عندما تنتقل هذه الأصوات على هيئة موجات عبر الهواء، لكن الأصوات تستطيع الانتقال عبر السوائل والأجسام الصلبة أيضاً. حتى ولو كنت تحت الماء في بركة السباحة أو حوض الاستحمام فبإمكانك سماع الأصوات.

 

تنتقل أمواج البحر فوق الماء لأن الماء يقوم بصنع مسار تتحرك من خلاله هذه الأمواج، مثل طريق السفر الذي تسلكه السيارات. ومن دون هذا المسار لن يتوافر سبيل آخر تنتقل عبره الأمواج. وتحتاج الموجات الصوتية أيضاً إلى طريق تتخذه مساراً لها يسمى عادة "الوسط". ويمكن أن يتخذ هذا الوسط أشكالاً مختلفة، مثل الهواء والمعادن وغيرها من الأجسام الوسيطة الأخرى.

قد يتبادر إلى ذهنك أثناء جلوسك لتشاهد وتسمع التلفزيون أن الصوت ينتقل من ذلك الجهاز إلى أذنيك عبر الفراغ. والحقيقة هي أن الأصوات المنبعثة من جهاز التلفزيون تنتقل عبر الهواء الموجود داخل الغرفة. ورغم أن الهواء غير مرئي، إلا أننا لو استطعنا تلوين الهواء لرأينا الموجات الصوتية وهي تنتقل عبر الهواء كما تنتقل أمواج البجر. ترتد جزيئات الهواء ذهاباً وجيئة حاملة الطاقة الصوتية من جهاز التلفزيون إلى أذنيك. ولو قمت بتفريغ هواء الغرفة بصورة كاملة لاختفى صوت جهازك التلفزيوني بطريقة غريبة ولما استطعت أن تسمع شيئاً. فمن دون وجود الهواء في الغرفة لن يكون هناك أي وسط ينقل الصوت من الجهاز إلى أذنيك. إن الصوت لا ينتقل في الخواء (المكان المفرغ من الهواء). إذ لابدّ من وسط مادي ينتقل الصوت من خلاله.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل