التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
البيولوجيا وعلوم الحياة المفاصل الثابتة

لا تسمح المفاصل الثابتة (غير المتحركة) بأي شكل من أشكال الحركة. وأفضل مثال لهذا النوع من المفاصل هو الغرز أو الدرزات التي تشبه

القُطَب التي تصل عظام الجمجمة مع بعضها. وفي الغُرزة تكون الحواف المسننة لعظام الجمجمة ملتصقة ومغلقة مع بعضها كقطع أحجية الصور المقطوعة ويعززها في المكان وجود نسيج ليفي بينها. وهذا الترتيب يمنح الجمجمة قوة هائلة مهمّة جداً لتقوم بدورها في حماية الدماغ.

المفاصل طفيفة الحركة

يسمح هذا النوع من المفاصل بالقيام بدرجة بسيطة من الحركة ويوفر القوة المترافقة مع المرونة. ونموذجياً، يكون السطح المفصلي للعظم مُغطّى بغضروف زجاجي ملتحم مع رِفَادَة (وِسَادة) من

غضروف ليفي قابل للانضغاط يفصل بين العظمتين ويسمح بحركة محدودة. وفي العمود الفقري، على سبيل المثال، تسمح المفاصل طفيفة الحركة المتواجدة بين الفقرات بحركة محدودة، ولكن بشكل جماعي تمنح حركة جميع الفقرات العمود الفقري درجة عالية من المرونة. ومثال آخر على هذا النوع من المفاصل هو الارْتِفَاق العَانيّ المتواجد في الجزء الأمامي من الحوض.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل