التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك

توجد الغازات التي تُكونُ الغلاف الجوي ‘الجاف’ بنسب ثابتة حتى علو 100كم (62 ميلاً) فوق سطح البحر. تُعرف هذه الطبقة المتجانسة بــ «التيربوسفير» حيث يتولى عملية مزج الغازات نظم طقس واسعة النطاق واضطرابات جوّية على نطاق أصغر بكثير، ويعلو هذه الطبقة طبقة الــ «تيربوبوز» و فوقها يقع الغلاف الحراري. هنا يتميز الغلاف الجوي بطبقات تتكون من غازات منفردة تنفصل عن بعضها حسب وزنها الجزيئي، كما يظهر في الجدول في الصفحة 17. تقع الغازات الأثقل في مستويات أخفض من الغلاف الجوي العلوي.

تشير عبارة الهواء «الجاف» إلى المكونات الغازية لغلاف الأرض الجوي – باستثناء بخار الماء، الذي لا يُدرج لأنّ تركيزه متغير بدرجة كبيرة على خلاف الغازات التي توجد بمقادير ثابتة.

يبقى بخار الماء في الطبقات السفلى، وبشكل رئيسي ضمن الكيلومترات القليلة الأولى من الغلاف الجوي لأنّه ينشأ من سطح الأرض.

بالإضافة إلى المكونات الغازية، يحتوي الهواء ضمن المستويات المنخفضة من الغلاف الجوي (الغلاف الجوي السفلي) ماءً صُلباً وسائلاً على شكل جليد، قطرات ماء، غيوم، و هطول. كما توجد جسيمات صغيرة جداً تُعرف بالهباء الجوي في نفس الطبقة وتشمل جسيمات صلبة وسائلة معلقة ذات سرعات استقرار منخفضة جداً وبأقطار تتراوح ما بين 1/10,000,000،000من المتر إلى 1/100,000من المتر.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل