التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
المخطوطات والكتب النادرة أهمية التحليل الاجتماعي للمشروع

يتعرض التحليل الاجتماعي لدراسة أثر المشاريع على أفراد المجتمع ومدى تحقيق المشروع لأهدافه الاجتماعية ومدى ملاءمته لمصالح فئات المجتمع والتي لديها ارتباط بالمشاريع.

وفي هذه الناحية فإن فئات المجتمع قد تكون الفئات المستهلكة لمنتجات وخدمات المشاريع أو الفئات التي تعمل في هذه المشاريع.

ويتعلق التحليل الاجتماعي كذلك في دراسة الآثار المتوقعة من المشاريع على سلوكيات أفراد المجتمع واتجاهاتهم الدينية وقيمهم وتقاليدهم وعاداتهم وميولهم السياسية، وذلك بغرض التأكد من قيام هذه المشاريع بتحقيق رغبات المجتمع.

 

يركز التحليل الاجتماعي على الكفاءة التخصصية للمشروع، ويعني ذلك أفضل استخدام للموارد في المشروع المختار، حيث يقدم التحليل الاجتماعي لمشروع ما تحليلاً لنمط توزيع الدخل الخاص بالمشروع، ويقصد بذلك من هم المستفيدون؟ وما هو الدخل المتحصل من المشروع؟

ويهدف التحليل الاجتماعي إلى التعرف ليس فقط على أن الموارد يتم استخدامها بشكل أفضل في المشروع المختار فقط، ولكن أيضاً على أن الدخل الناتج من ذلك يتمشى مع الأهداف الحكومية لتوزيع الدخل (ويقصد بذلك أن المجموعة المستهدفة تحصل على المنافع المحققة).

يتركز الهدف النهائي للمشروعات الاستثمارية من ناحية التحليل الاجتماعي في دراسة أثر المشروع في تحسين رفاهية المجتمع، وأحد الطرق لذلك هو قياس تأثير المشروع في زيادة الاستهلاك من خلال زيادة دخول مجموعات الأفراد ذات الدخول المنخفضة.

 

لذا فإن الخطوة الأولى في التحليل الاجتماعي هي تحديد المستفيدين من تدفقات الدخل الصافي الناتج من المشروع، ويستخدم لذلك بعض المعايير التي تقوم بتصنيف المجموعات المختلفة من المستفيدين وهم كالتالي:

- حسب مستوى الدخل.

- حسب القطاع العام/ الخاص.

- حسب المستفيد المحلي/ الأجنبي.

- حسب نوع الجنس.

- حسب العمر المستهدف.

- حسب المناطق السكنية.

 

وبمجرد التعرف على المنافع الصافية للمشروع وبمجرد تخصيصها بصورة ملائمة لمجموعات المستفيدين، فإن الخطوة التالية هي وزن كل مجموعة طبقاً لبرنامج يتم تحديده لهذا الغرض ومتعارف عليه، حيث إن بعض أنواع الدخول الصافية مثلاً التي يتلقاها بعض الناس المحدودي الدخل قد يكون لها وزن أعلى في حين أن الفئات الأخرى لها وزن أقل.

ويمكن استخدام بعض المؤشرات لتقدير الأهداف الاجتماعية أو التوزيعية للمشروع وهذه المؤشرات تتضمن:

 

إضافة إلى المعايير السابقة فإن التحليل الاجتماعي يهتم كذلك بدراسة محورين هامين، وهما: مدى التقبل الثقافي لأفراد المجتمع الذين يتعلق بهم المشروع وقدرته على التغيير في السلوكيات المستهدفة، إضافة إلى المحور الثاني الذي يتعلق بمدى التزام هذه الفئات بالمشاريع ومشاركتهم بها على مدى عمرهم الإنتاجي.

وتعتبر عملية التنبؤ بالمحاور السابقة غير دقيقة وأكثر صعوبة من التنبؤ بالنتائج المالية والاقتصادية للمشروعات، لذا فإن من الأهمية التأكد من أن القائمين على التحليل الاجتماعي يحظون بدرجة كافية من الخبرة والتدريب حتى يمكنهم المساهمة الفعالة في هذا الجانب

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل