التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
.
الفيزياء مجموعة من العلماء الذين حازوا على جائزة نوبل في الفيزيقا

في عام 1901 حصل ويلهلم كونراد رونتجن (*)  Wilhelm Konrad Roentgen ( 1845 - 1923) ، وهو فيزيقي ألماني ، على جائزة نوبل في الفيزيقا لكشفه الأشعة السينية (أشعة ×) عام 1895.

وفي عام 1902 اقتسم هندريك آنطون لورينتز Hendrik Antoon Lorentz (1853 – 1928)، وهو فيزيقي هولندي ، جائزة نوبل في الفيزيقا مع بيتر زيمان Pieter Zeeman (1865 – 1943)، وهو فيزيقي هولندي كذلك، لبحوثهما في مجال تأثير المغناطيسية على ظواهر الإشعاع.

وقد كشف الأول – مستقلاً عن فيتزجرالد – ظاهرة الإنكماش، كما مهَّدت بحوثه في الكهرومغناطيسية الطريق لنظرية النسبية، حيث كانت أعماله في "التحولات" خطوة ضرورية في تطوير تلك النظرية ، إذ كشفت عن صيغ تربط بين التغير في قياسات زمن الأنظمة ومكانها بالنسبة للحركة.

كما كشف الثاني وفسَّر "تأثير زيمان" Zeeman effect  المتعلق بانفراج الطيوف الناشئة من الضوء أو تضاعفها لدى مروره في مجال مغناطيسي .

وفي عام 1903 اقتسم هنري أنطوان بيكيريل (*) Henri Antoine Becquerel ( 1852 – 1908 ) ، وهو فيزيقي فرنسي ، جائزة نوبل في الفيزيقا لكشفه النشاط الإشعاعي الذاتي مع  بييركوري Pierre Curie ( 1859 – 1906 )، وهو فيزيقي فرنسي كذلك، وزوجته ماري سكلودوفسكا - كوري Marie SKlodowska Curie – ( 1867 – 1934 )، وهي فيزيقية كيميائية فرنسية بولونية الأصل، لبحوثهما المشتركة عن ظاهرة الإشعاع  التي كشفها بيكيريل.

 

وفي عام 1904 حصل اللورد جون وليم سترت رايلي  Lord John William Strutt Rayleigh ( 1842 – 1919 ) ، وهو فيزيقي بريطاني ، على جائزة نوبل في الفيزيقا لبحوثه عن كثافات الغازات الأكثر أهمية وكشفه أحد الغازات الخاملة وهو غاز الآرجون .

وفي عام 1905 حصل فيليب إدوارد لنارد Philipp Edward Lenard ، وهو فيزيقي بريطاني، على جائزة نوبل في الفيزيقا لبحوثه على أشعة المهبط .

وفي عام 1906 حصل السير جوزيف جون طومسون (*) Sir Joseph John Thomson  (1856 – 1940)، وهو فيزيقي بريطاني، على جائزة نوبل في الفيزيقا لبحوثه النظرية والتجريبية على التوصيل الكهربائي بواسطة الغازات وكشفه الإلكترون عام 1897 .

وفي عام 1907 حصل ألبرت أبراهام مايكلسون (*) Albert Abraham Michelson (1852-1931) ، وهو فيزيقي أمريكي ، على جائزة نوبل في الفيزيقا لأدواته البصرية الدقيقة وبحوثه السبكتروسكوبية أو المطيافية التي أجراها بها .

 

وفي عام 1908 حصل جبريِّل ليبمان Gabriel Lippmann (1845 – 1921)، وهو فيزيقي فرنسي ، على جائزة نوبل في الفيزيقا لإنتاجه صوراً ضوئية ملونة مبنية على ظاهرة التداخل.

وفي عام 1909 اقتسم جوليلمو ماركوني  ( شكل رقم 245 ) Guglielmo Marconi (1874 – 1937) ، وهو مهندس كهربائي إيطالي ، جائزة نوبل في الفيزيقا مع كارل فرديناند براون ( شكل رقم 246 ) Karl Ferdinand Braun  ( 1850 – 1918 )، وهو فيزيقي الماني، لتطويرهما الإبراق اللاسلكي (التلغراف) . وقد وُفِّق الأول إلى نقل الإشارات اللاسلكية عبر الأثير عام 1896 .

ويبيِّن (شكل رقم 247) ماركوني الشاب وهو يعرض أجهزته على وليم بريس كبير المهندسين في دائرة البريد البريطانية .

وفي عام 1910 حصل جوهانز فان در والاس Johannes Van Der Waals (1837 – 1923 ) ، وهو فيزيقي هولندي ، على جائزة نوبل في الفيزيقا لأعماله المتعلقة بطبيعة الغازات والسوائل .

وقد توصَّل في هذا الخصوص إلى معادلة تعرف باسمه "معادلة فان در والاس"  عام 1873 انطلاقاً من النظرية الحركية للغازات، كما صاغ قانون الحالات المقابلة عام 1880 .

 

وفي عام 1911 حصل ويلهلم واين Wilhelm Wien ( 1864 – 1928 )، وهو فيزيقي ألماني، على جائزة نوبل للفيزيقا لكشوفاته المتعلقة بالقوانين الحاكمة لإشعاع الحرارة .

وفي عام 1912 حصل جوستاف نيلز دالين Gustaf Nils Dalen ( 1869 – 1937 ) ، وهو مهندس وفيزيقي سويدي ، على جائزة نوبل في الفيزيقا لابتكاره طريقة لإشعال منارات هداية الملاحين وعوَّامات إرشادات السفن بشكلٍ آلي .

وفي عام 1913 حصل هايكة كامرلنج أونز Heike Kamerlingh Onnes (1853– 1926)، وهو فيزيقي هولندي ، على جائزة نوبل في الفيزيقا لبحوثه على خواص المادة عند درجات حرارة منخفضة والتي أدت إلى إسالة كل من غازي الهيدروجين والهيليوم . كما أنه كشف ظاهرة "التوصيلية الفائقة"  Super Conductivity أي ظاهرة زيادة التوصيل الكهربائي نتيجة البرودة.

 

وفي عام 1914 حصل ماكس فون لاو Max Von Laue (1879-1960) ، وهو فيزيقي ألماني ، على جائزة نوبل في الفيزيقا لكشفه أشعة × التي كشفها رونتجن بواسطة البلورات وتأسيسه علماً جديداً هو فيزيقا الجوامد . (شكل رقم 248) .

وفي عام 1915 اقتسم السير وليم هنري براج Sir William Henry Bragg (1862 – 1942) ، وهو فيزيقي بريطاني ، جائزة نوبل في الفيزيقا مع ولده السير وليم لورينس براج Sir William Lawrence Bragg (1890 – 1971). 

 

وهو فيزيقي بريطاني كذلك، لتطويرهما مطياف الأشعة السينة والذي استطاعا به حل بعض المشكلات المتعلقة ببنية الذرة وتركيب البلورات وترتيب الذرات فيها. وكان براج الأب كاتباً لامعاً بالإضافة إلى كونه عالماً نابغاً.

ويبين شكل رقم (249) مطياف التأين الذي استعمله براج في دراسته للبنية البلورية للمواد، ورسمٍ تخطيطي للبنية الذرية والجزيئية لبلورة من ملح الطعام . وفي عام 1916 حُجبت الجائزة .