التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
الفيزياء تعريف الجسيمات تحت الذرية

يمكن تفسير العديد من الظواهر الفيزيائية بدلالة سلوك الذرات. على سبيل المثال، تتعلق غالبية الظواهر البصرية والكهربائية بإنتاج أو حركة الإلكترونات – جسيمات تحت ذرية سالبة الشحنة تدور في أفلاكها حول نواة موجبة الشحنة.

 

الجسيمات تحت الذرية

الجسيمات تحت الذرية الرئيسة – مكونات الذرة – هي الإلكترونات والبروتونات والنيوترونات.

تتركز البروتونات والنيوترونات في الحالات الاعتيادية داخل نواة الذرة بينما تدور الإلكترونات في أفلاكها حول هذه النواة.

وبشكلٍ تدريجي ظهر نموذج ذري بسيط في بدايات القرن العشرين مع اكتشاف عددٍ من هذه الجسيمات.

اكتشف الفيزيائي البريطاني جوزف تومسون (1856-1940) Joseph Thomson الإلكترون عام 1897، وذلك خلال دراسته لأشعة الكاثود المنبعثة من كاثود (الإلكترود السالب) أنابيب التفريغ.

برهن تومسون أن «الأشعة « في جوهرها تتكون من جسيمات سالبة الشحنة متناهية الصغر. مازال مصطلح «أشعة الكاثود» سائداً لأجهزة التلفاز القديمة وشاشات عرض صور الرادار والحواسيب الطرفية.

تستعين جميع الأجهزة هذه بشعاع من الإلكترونات (من الكاثود) لإثارة المادة الفسفورية المطلي بها السطح الداخلي لأنبوب شاشة العرض وإطلاق هذه المادة الضوء نتيجة لذلك.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل