التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
الفيزياء تعريف "الضوء المفلور"

تعتبر أنابيب الإضاءة المفلورة وسيلة أخرى للحصول على الضوء من مصدر دون تسخيـن (أو مصدر «بارد»).

وكما هو الحال مع أنابيب التفريغ الأخرى يستند عمل الأنبوب المفلور على سريان تيار كهربائي بين إلكترودين، لكن الغاز المستخدم في هذه الحالة هو الزئبق تحت ضغطٍ منخفض، والذي ينتج ضوءً غير مرئي في مدى الإشعاع فوق البنفسجي.

يًغطى السطح الداخلي للأنبوب بمادة فسفورية. تُستثار بعض ذرات المادة الفسفورية عند امتصاصها للأشعة فوق البنفسجية.

عند عودة ذرات الفسفور المثارة إلى مستويات الاستقرار الأصلية ينبعث ضوءٌ مرئي منها. وباستخدام مواد فسفورية مختلفة تنتج هذه المصابيح ألواناُ مختلفة.

المواد الفسفورية مواد مفلورة، ويعني ذلك أن انبعاث الضوء منها يتوقف عند توقف المصدر المحرض لاستثارة ذراتها (سواءُ أكان المصدر ضوءً فوق بنفسجي أم سيلاً من إلكترونات).

هناك ظاهرة شبيهة بظاهرة الفلورة تعرف بالألق الفسفوري، والفرق أن المواد المتميزة بهذه الظاهرة يستمر انبعاث الضوء منها لفترة قصيرة بعد إيقاف مصدر التحريض.

وبهذه الكيفية تبقى المواد ذات خاصية الألق الفسفوري مثل الأصباغ الفسفورية – التي تمتص ضوء الشمس – تبقى هذه المواد مشعة في الظلام.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل