التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
الكيمياء مكونات الذرات والعناصر

يتعامل الكيميائيون دائماً مع الذرات. ودراسة ما يحدث بين الذرات أثناء التغيّرات الكيميائية هو أساس علومهم.

وحتى قبل اختراع المجهر المسحي النفقي (scanning tunneling microscope) في ثمانينيات القرن الماضي لم يكن الكيميائيون قادرون حقيقةً على رؤية الذرات للمرة الأولى.

اعتقد اليونانيون القدماء أن الذرات هي جسيمات لا يمكنها الانقسام مرة أخرى وأطلقوا عليها «atomos» أي (غير القابلة للانقسام).

والآن نحن نعرف أن الذرات مكونة من جزيئات أصغر: البروتونات, والتي تحمل شحنة كهربائية موجبة , والإلكترونات التي تحمل شحنة كهربائية سالبة , والنيوترونات وهي متعادلة.

أما مركز , أو نواة, معظم الذرات فهي مكونة من نيوترونات وبروتونات وتحمل شحنة موجبة.

وتتحرك الإلكترونات حول النواة في مجموعات من « القشور» أو المدارات , وتثبت في مكانها بقوة جذب الشحنة الموجبة للبروتونات في النواة.

 

العناصر:

العناصر هي مواد تتكون من نوع واحد فقط من الذرات, ولا يمكنها أن تتكسر إلى عنصر أبسط.

وذلك لأن الذرات هي أصغر وحدة من العنصر الكيميائي والتي تحافظ على خواص العنصر, فهي لبنة البناء لكل الأشياء. فكل ما حولنا مكون من مركّبات العناصر الكيميائية.

وقد يكون من المستحيل توقّع الخواص الكيميائية والفيزيائية لعنصر ما دون إجراء التجارب.

ولكن بسبب طريقة تفاعل الذرات مع بعضها البعض, فمن المهم فقط أن نعرف عدد البروتونات في نواة الذرة لهذا العنصر –والمشار إليه بالرقم الذري– لتوقع الكثير حول خواص العنصر الفيزيائية والكيميائية. والأداة التنبؤية العظيمة لهذا هي ما يسمى بالجدول الدوري.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل