التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
.
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية الاستراتيجيات الناشئة في الولايات المتحدة الأمريكية

أولت عدة تقارير حديثة اهتمامًا خاصًا للمواد الخاصة لما لها من دور حاسم في قدرة الولايات المتحدة على المنافسة وعلى إحراز قصب السبق في قطاعات التقانة المتقدمة والمحافظة على ذلك السبق.

فمثلاً، أكد الفريق المعني بالتقانات الوطنية الحاسمة (1991، 1993، 1995) بصفة خاصة ضرورة اتباع الصناعة في الولايات المتحدة نهجًا متكاملاً يكفل التحسين المستمر لتطوير المنتجات ولعمليات التصنيع المستخدمة في إنتاجها على السواء.

وبالنظر إلى ما تتمتع به الولايات المتحدة من قاعدة علمية قوية، عني التقرير بدرجة مماثلة بضرورة زيادة فعالية ترجمة أوجه التقدم التقاني إلى منتجات تجارية ومنظومات عسكرية عالية الجودة حسنة الأداء منخفضة التكلفة.

كما أكد التقرير المهم المعنون "علم وتقانة المواد في التسعينات" الذي أصدره المجلس الوطني للبحوث في عام 1989 الأهمية الحاسمة لتحضير وتجهيز المواد.

وتكرر ذلك التأكيد في تقرير المتابعة الصادر عن جمعية بحوث المواد والذي عني بتقييم التقدم المحرز والاحتياجات اللازمة لتنفيذ توصيات المجلس الوطني للبحوث.

ويبرز التقرير نقطة مهمة، ومدهشة إلى حد ما بالنسبة للولايات المتحدة، هي أن الولايات المتحدة تحتاج الآن إلى أن تتجه نحو إيجاد نهج تخطيطي استراتيجي هادف في ميدان بحوث وتطوير المواد تشارك في وضعه الصناعة والجامعات والمختبرات الحكومية.

ووفر هذان التقريران العناصر الأساسية لإعداد برنامج اتحادي في علم وتقانة المواد بعنوان "برنامج تصنيع المواد المتقدمة وتجهيزها".

 

ومن أجل تعرف الفرص وتلبية الاحتياجات، تم في العام المالي 1993 البدء ببرنامج متعدد السنوات مشترك بين عدة وكالات من أجل زيادة فعالية البرنامج الاتحادي للبحث والتطوير في علم وتقانة المواد.

وتتمثل أهداف برنامج المواد والعمليات المتقدمة في تحسين صنع وأداء المواد وتيسير أسلوب المعيشة وتعزيز النمو الاقتصادي للأمة.

وسيولي البرنامج اهتمامًا خاصًا للربط بين الجامعات والمختبرات الحكومية والصناعية ولعملية نقل التقانة من مرحلة البحوث الأساسية إلى مرحلة التطبيق.

ويتوقع أن يوفر البرنامج القوة الدافعة لإحداث نقلة متطورة في البحث والتطوير بمجال المواد في الولايات المتحدة.

وفي حين وجَّه البحث والتطوير في الماضي نحو تعديل السلع الطبيعية لإيجاد تقانات مفيدة، فإن البحث والتطوير يركزان بصورة متزايدة في الوقت الراهن على تكييف المواد من أجل الوصول إلى خواص معينة.