التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
البيولوجيا وعلوم الحياة أهمية الكائنات البحرية

على الرغم من أنه لم يمر سوى عقد واحد منذ بداية التقنية الحيوية البحرية، إلا أنه قد تحقق تقدم مدهش في هذا المجال.

فقد تم تسجيل أكثر من 1000 مستحضر جديد ومنتجات طبيعية واكتشافات أخرى ترتبط بعلم الجينات الجزيئية لتربية الأسماك والحيوانات الصدفية والقشريات والطحالب البحرية.

كما تم اكتشاف مضادات حيوية وعقاقير لمعالجة السرطان وسلالات معدلة بأساليب الهندسة الوراثية.

وبينما لم يكن هناك من قبل سوى عدد صغير من الرواد الذي يكدحون في معاملهم، توجد الآن مراكز جديدة كبرى لأبحاث التقنيات الحيوية البحرية وتطويرها في النرويج واليابان والولايات المتحدة وأماكن أخرى.

 

أهمية الكائنات البحرية

منذ قرون عديدة، تمارس زراعة الطحالب البحرية الكبيرة – أعشاب البحر في الدول الآسيوية وبخاصة اليابان، والمنتجات المشتقة منها تستخدم على نطاق واسع كمصادر للأدوية والطعام.

والطحالب الكبيرة والصغيرة تعطي مجموعة واسعة من المنتجات، تشمل المضافات والمكملات للأغذية، ووسائط الاستنبات، ومبيدات الحشرات، ومنظمات نمو النبات، وعوامل مضادة للبكتيريا وللسرطان وللفيروسات.

فعلى سبيل المثال، ثبت أن الطحالب الكبيرة مفيدة في الإنتاج الواسع النطاق للأحماض الدهنية، التي قد تساعد على تقليل مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية.

 

والطحالب الكبيرة الخضراء المسماة دونا ليلاسالينا تربى على نطاق واسع واستنبات مكثف في كاليفورنيا لإنتاج البيتاكاروتين، وهي مادة ترتبط بالوقاية من السرطان.

والكائنات الدقيقة البحرية هي مصدر مجموعة واسعة جدا من المنتجات الطبيعية التي لها تطبيقات طبية وزراعية وصناعية.

فعلى سبيل المثال، التشيتيت هو احد هذه المنتجات التي وصلت إلى الأسواق في عدة أشكال مختلفة – ككمادات لشفاء الجروح ومستحلبات للتصوير.

والأسماك والحيوانات المائية "الصدفية "والقشريات البحرية تعتبر مصدراً هاما للإنسان. وطبقاً لبعض التقديرات فإنه قد يقوم الاستنبات المائي لـلأسماك بتوفير 25% من استهلاك العالم من الغذاء البحري في نهاية القرن.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل