التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
المخطوطات والكتب النادرة استخدامات الإنسان المتعددة لمعدن النحاس

أقبل الإنسان على استخدام بعض المعادن النادرة نظراً لما تتصف به من خصائص مفيدة، وكانت أولى المعادن التي استعملها هي تلك الموجودة على شكل كتل صلبة ... كانت قطعاً من النحاس أو الذهب وجدها حرة في  الطبيعة. 

لقد أثار نظره لون النحاس الضارب إلى الحمرة، ولون الذهب الضارب إلى الصفرة.  وكانت الزينة الهدف من أول استخدام للمعادن.

تميز النحاس والذهب بقابلية التصفح، أي بقابلية التشكّل من خلال الطرق، وذلك على عكس الصخر الذي يغدو غباراً، وعلى عكس الخشب أو العظم اللذين ينشقان أو يتفتتان. 

لقد كان اكتشاف الإنسان لهذه الخاصية مصادفة، وما عتم أن دفعه إحساسه بالفن إلى طرق الكتل المعدنية الصلبة إلى أشكال عززت جمالها .

طَرَّقَ الإنسان النحاس وجعله ذا طرف حاد يحز الصخر.  كما تبين أن الطرف النحاسي الحادي ما إن يثلم حتى يمكن جعله حادّاً من جديد... إلا أن ندرة النحاس حالت دون انتشار استعماله... وبقي الأمر كذلك إلى أن اكتشف الإنسان أن بالإمكان استخراجه من الصخر... اكتشف ذلك عندما أخذ الحطب يحترق في طبقة من الصخور تضمنت صخوراً ضاربة إلى الزُّرقة. 

ومرّ زمن طويل قبل أن يطبق الإنسان هذه الطريقة للحصول على النحاس... وربما كان ذلك عام 4000 ق.م. في شبه جزيرة سيناء أو في المنطقة الجبلية شرق بلاد السوماريين.

وشاع استعمال النحاس لصنع الأدوات في مراكز الحضارة المتقدمة، وقد وجدت مقلاة من النحاس في قبر مصري يعود إلى عام 3200 ق.م. كما اكتشف ضربٌ قاسٍ من النحاس نحو عام 3000 ق.م، وكان ذلك الاكتشاف مصادفة عندما سخنت خامات النحاس وخامات القصدير معاً.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل