التصنيفات
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الحواسيب، الانترنت والأنظمة
الكيمياء
الكيمياء
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الأحافير وحياة ما قبل التاريخ
الهندسة
الهندسة
المخطوطات والكتب النادرة
المخطوطات والكتب النادرة
الزراعة
الزراعة
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
التكنولوجيا والعلوم التطبيقية
الفيزياء
الفيزياء
علوم الأرض والجيولوجيا
علوم الأرض والجيولوجيا
الطب
الطب
البيولوجيا وعلوم الحياة
البيولوجيا وعلوم الحياة
علم الفلك
علم الفلك
المخطوطات والكتب النادرة الأسباب التي جعلت التاريخ يعظم الفيلسوف "أرسطو"

لا مراء في أن أرسطو، رغم سطقاته، يعتبر أعظم فيلسوف وعالم في كل العصور القديمة. وذلك لجملة أسباب:

فهو الذي كتب في كل شيء: في الفلك والجغرافيا والطبيعة والجيولوجيا وعلم الحياة بكل فروعه، مثل علم الأجنة وعلم التشريح المقارن وعلم وظائف الأعضاء.

كما كتب في اللَّاهوت والاقتصاد والسياسة والخطابة والدساتير، فضلاً عن المنطق الذي أسَّسه، والفلسفة التي أثراها بفروعها المختلفة مثل علم النفس والأخلاق وعلم الجمال.

• وهو الذي جعل كل شيء وكل فكرة وكل عقيدة يمكن إخضاعها للعقل الإنساني.

وهو الذي أكد أن الكون لا يخضع للصدفة؛ وإنما لناموسٍ حاكمٍ وقوانين ضابطة تعلو على رغبات الإنسان.

وإذا كان على التاريخ أن يقول كلمته، فإن أرسطو كان – بحق وباختصار- معلماً أولاً للإنسانية.

 

وهو وإن كانت له زلَّاته فلا أثر لها إذا ما قورنت بالتراث الفكري الضخم الذي خلَّفه للأجيال من بعده زاداً ونبراساً، بالأول تقتات وبالثاني تهتدي.

ولعل الأثر الأخطر لأرسطو يكمن فيما تركته فلسفته في الحضارتين الغربية والشرقية من بصمات غائرة لم يستطع عقلٌ أن يفلت – إلا من عصم الله – من أن تنطبع فيه.

وقد تُرجمت مؤلَّفاته إلى كل اللغات، فقد قام بذلك الفيلسوف المسلم ابن رشد، وكذلك فعل الفيلسوف اليهودي موسى بن ميمون.

وكانت هذه المؤلَّفات عقبة أحيانا ضد إعمال العقل، على الرغم من أن أرسطو نفسه كان يدعو بمنطقه الخاص إلى ضرورة إعمال العقل!.

مقالات ذات صلة

مقالات من نفس الكتاب




تم التسجيل بنجاح, أهلا وسهلا بك معنا





تسجيل الدخول / تسجيل